بينما يتردَّى الوضع العالمي إلى الهاوية، تبرز الحاجة الملحِّة إلى شخصية عالمية مؤهَّلة وملهمة، والبُشرى بالمهدي هي أعظم ما يتم الإفصاح عنه اليوم؛ لأن الشوق الذي يملكه في قلوب البشر لا تملكه اليوم شخصية على وجه الأرض، وستزداد شعبيته؛ لأنه ليس نبوءة نتطلَّع إلى مصداقها، بل إنسان مُعيَّن يعيش بيننا بلحمه ودمه.

كما أن الإيمان به مصدر قوة لا تنضب لكل فرد مظلوم وكل أمة مظلومة؛ لأن الهزيمة الكبرى للظلم محتومة على يديه مهما تعملق.

علينا أن نُعِد أنفسنا لاستقباله كأنه سينهض غدًا، بحركةٍ لا تهدأ أبدًا، نملأ الساحات ونقاوم التحديات؛ حتى يجد في كل موقف طاقات ومؤهلات تتيح له معالجة يسيرة لرتق ما انفتق من السلوك الإنساني.

مـن نحـن؟

– هيئة اليد العليا هي منظمة عالمية لامركزية، وحركة إصلاحية شاملة، تنطلق من الإيمان بضرورة التمهيد لظهور الإمام المهدي الموعود؛ عبر حشد طاقات العاملين، وقيادة هذه الحالة بالتنظيم والإسناد والمؤازرة.

– هيئة اليد العليا منظمة ذات بعد عالمي، وُكِّلت بقضايا تتجاوز الحدود الوطنية، وبمهمة مركزية واحدة، وهي تحقيق ظهور الإمام المهدي الموعود، بواسطة تهيئة الظروف وإعداد جيشه العالمي.

– هيئة اليد العليا حركة شاملة، مرجعيَّتها الإسلام، وتعمل مع المسلمين ولهم حيثما وجدوا، والجهاد مشروعها الاستراتيجي، وتعمل كذلك في مختلف الميادين وعلى مختلف الأصعدة.

– تتبنى الهيئة واحدة من الألقاب التي تعزى إلى الإمام المهدي الموعود «اليـد العليـا».

– تستخدم الهيئة في أدبياتها مصطلح «الرافضـة» وتعتقد الهيئة أن هذا المصطلح يدل على رفض مطلق للظالمين.

مـاذا نريـد؟

– تأسست هيئة اليد العليا لتحقيق هدف واضح؛ يتمثَّل الهدف الأصغر (قريب المدى) في تحرير الأرض (أو ما تيسَّر منها) بتحقيق الهيمنة الإسلامية عليها، ويتمثَّل الأكبر (بعيد المدى) في تسهيل ظهور الإمام المهدي الموعود.

– تؤمن الهيئة بأن رجوع الإمام المهدي يعني نهاية التاريخ واكتمال الحلقة النهائية للأطروحة الإسلامية، ومن أجل تحقيق هذا الخلاص، يجب أن تَتَمَحْوَر تطلعاتنا حول الإعداد للمخلص الموعود من خلال التمكين الشعبي، وتعزيز دين الإسلام وإحداث حركة اجتماعية لتسريع عودة المخلص المنتظر.

– لا سقف للأهداف إلا ظهور القائد الأعلى الموعود، ولا تميل الهيئة إلى إقامة حكم أيًا كان شكله قبل قيامه، فالحكم والأمر له وحده، وإنما تعتقد بضرورة العمل السياسي بصفتها معارضة مستقلة دائمة، تسعى لإحباط الاستكبار العالمي والقوى المتغطرسة والمتجبرة على العالم، التي تحاول الهيمنة على شعوب الأرض وتقرير مصائرهم والسيطرة على ثرواتهم وقرارتهم.

– تعمل الهيئة على تحقيق أهدافها عبر كل الأساليب والوسائل المشروعة على أن تكون وفق الضوابط المفصلة في أدبيات الهيئة؛ لأن الهيئة تؤمن إيمانًا جازمًا أن الغاية لا تبرر الوسيلة.

– تتبنى الهيئة القضايا التي تحقق أهدافها، وتتضامن الهيئة مع كل فرد أو جهة تعتقد أنها تستطيع خدمة مبادئها، ومن ثم تسعى لاستثارة الضمير العام العالمي، فانتزاع الحق انتزاعًا، فالحق لا يطلب.

مـن يدعمنـا؟

– نحن نؤدي عملنا بتفانٍ واحتراف، ونتصرف باستقلالية ونزاهة.

– إننا هيئة مستقلة، لا نتبع أي مؤسسة أو منظمة أخرى، ونستمد تمويلنا من الجماهير المؤمنة بأهدافنا من مختلف أقطار العالم، وتلقينا للتبرعات غير المشروطة هو الذي يحافظ على استقلاليتنا الكاملة عن الحكومات والأيدلوجيات السياسية أو المصالح الاقتصادية.

– إن جمع التبرعات أمر حيوي بالنسبة لهيئة اليد العليا؛ يساعد في تمويل أعمالنا وأنشطتنا، كما ويمنحنا وجودًا في المجتمعات في جميع أنحاء العالم. (تبــرع اليــوم)

– تبحث هيئة اليد العليا عن محاور موهوب متطوِّع، يمكنه سرد قصتنا لمجموعة واسعة من المانحين، وإقناعهم بتمويل مشاريعنا؛ لمساعدتنا على تطوير وتنمية الهيئة، وضمان استدامتها. (ساهـم الآن)

مـاذا نفعـل؟

تقدم هيئة اليد العليا دعمًا سريعًا وعمليًا للمناضلين الذين يعملون تحت رايتنا، المعرَّضين للخطر بواسطة:
– نداء دولي نيابةً عن المناضلين المعرضين للخطر.
– استشارات، ودورات تدريبية ومواد مرجعية بشأن الأمن الوقائي والحماية السيبرانية وتعزيز قدرة المناضلين على الصمود. يمثل تثقيف المناضلين أولية استراتيجية لهيئة اليد العليا؛ نريد أن يفهموا حقوقهم ويكتسبوا المهارات اللازمة للعمل والوقاية والعلاج.
– توثيق قضية المناضل المعرض للخطر، وتأدية دور رقابي حيث يقوم خبراؤنا بعمليات التحري والتحقيق ورصد الانتهاكات الواقعة عليه لإقامة حملات مؤازرة ومناضلة حازمة للمطالبة بحقه.
– في بعض الحالات نقدم الدعم اللوجستي (قصير الأجل)، ونتكفّل بالاحتياجات العملية (قصيرة الأجل) للمناضلين؛ كالنفقات الطبية، والتمثيل القانوني، وزيارات السجون، ومراقبة المحاكمة، وتسهيل النقل المؤقَّت.

مراكـز إقليميـة

دولـة فيهـا أنصـار لنـا يحملـون رايـة نضالنـا

🇧🇭 🇰🇼 🇸🇦 🇮🇶 🇪🇬 🇸🇾 🇱🇧 🇯🇴 🇵🇸 🇲🇷 🇮🇷 🇬🇧 🇳🇿 🇷🇺 🇴🇲 🇲🇦

محطــات تاريخيــة

2012 ــ البدايــة

كان بزوغ فجر هيئة اليد العليا كحركة دينية واجتماعية في أواخر تشرين الأول / أكتوبر 2012 في الكويت، على يد الشيخ محمد الميل، وكان يبلغ حينها 14 عامًا، متأثِّرًا بقصة الإمام الحسين الذي يُعد أيقونة ثورية وقف في وجه الظلم والفساد، وقدَّم أبلغ التضحيات لتحقيق العدالة الاجتماعية.. ملايين الأحرار حول العالم يستمدُّون منه الشجاعة والإلهام.

2013 ــ التطــوُّر والتنظيــم

في مطلع سنة 2013 أعادت الهيئة ترتيبها لتكون تنظيمًا يمتلك أذرع إعلامية، وطاقم كفوء، وخطط واضحة لأعمال الحاضر والمستقبل.
اعتمدت الهيئة عَلَمها في سنة 2013، يتألَّف من شكل مستطيل أفقي طوله يساوي ضعفي عرضه ذا أرضية سوداء، ويتوسط العلم شعار اليد العليا المنقوش برسم هندسي على هيئة مثلث متساوي الضلعين الذي يُعبر عن القوة، ويتجلى المثلث باللون الأبيض الدال على السلام، وتحته سيف ذي الفقار الذي يرمز لبسط العدل وإقامة الحق، المتشكل بحدين بارزين إلى الأعلى، نصله إلى اليسار أفقيًا نحو سارية العلم بطريقة تستوعب الشعار أعلاه.

2016 ــ ضجــة مفتعلــة

قام عدد من النواب الإسلاميين في البرلمان الكويتي بتصعيد حملة عدائية هجومية مكثفة ضد هيئة اليد العليا في الكويت، مطالبين وزارة الداخلية بالمضي سريعًا للقبض على أعضاء الهيئة وإغلاق مكاتبها زاعمين أنها تحمل نفسًا طائفيًا يستهدف أمن البلاد، وعضدت هذه الحملة وسائل الإعلام التابعة للفرق الإسلامية المتشددة كالقنوات والصحف، ومن جانب آخر دعوا إلى حظر هذه الهيئة ووضع حد لنشاطاتها.
تصدر اسم الهيئة في الصفحات الأولى في الصحف الكويتية، وقامت النيابة العامة في الكويت برفع قضية (أمن دولة) عليها، وصدرت مذكرة ضبط وإحضار بحق مؤسسها إذ كان حينها في المملكة المتحدة كطالب مبتعث تدعمه الحكومة الكويتية لاستكمال دراسته بتخصص علوم سياسية.

2017 ــ الانتقــال

بعد ملاحقة السلطات الكويتية لمؤسسها محمد الميل، ومطاردة منتسبيها، وبعد قرار حظرها وإغلاقها في الكويت، أعلنت الهيئة عن حملة لجمع التبرُّعات بهدف الانطلاق من جديد في بريطانيا، ولإنشاء مركز يكون جامعا لأنشطتها، وليكون على خطوط التماس مع الجماهير، وبالفعل استطاعت تحقيق ذلك، ووسط حضور نوعي، احتفلت هيئة اليد العليا بافتتاح مكتبها في المملكة المتحدة كخطوة لإحداث تموِّج توعوي يرفد العمل الاجتماعي الجماهيري بما يحدث نقلة نوعية في برامج الهيئة ومؤسساتها، ويضاف هذا الدور إلى قائمة أدوارها الإيمانية التثقيفية، انطلقت الهيئة في المملكة المتحدة باعتبارها مركزا ثقافيًا، ومنطلقًا عالميًا لصُنَّاع القرار!

2021 ــ التغييــر

أصدر المستشار العام لهيئة اليد العليا محمد الميل مرسومًا (رقم و. ٢١٤٣/٠٠١) بتعديل النظام الأساسي للهيئة، وقرارًا بحل مجلس الإدارة المركزية؛ لتكون حركة جهادية عالمية لامركزية.

هيئــة اليــد العليــا اليــوم

بعد ما يزيد عن 9 سنوات من العمل الميداني، مرَّت هيئة اليد العليا بعمليات تحوُّل كبرى.
إننا اليوم امتداد عالمي، لدينا أكثر من 70 عامل ونصير يحملون رايتنا في شتى أقطار العالم!

معالِـــم ومؤسســات ومشروعـــات

مجلة نور آل محمد (المَعين سابقًا)

توقف إصدارها – الكويت

الحوزة السجَّادية

تم حلُّها – الكويت

شيعة بيديا

تم حلُّه – الكويت

رابطة المستبصرين

تم حلُّها – الكويت

حملة ابن النبوة

تم حلُّها – الكويت

مجموعة شباب المهدي

تم حلُّها – الكويت

مؤسسة هَجَر الإعلامية

تم حلُّها – بريطانيا

موقع الذَرَّة

تم إغلاقه – بريطانيا

الجريدة الشيعية

توقف إصدارها – بريطانيا

حسينية بقية الله الأعظم

تم حلُّها – بريطانيا

صندوق الاستثمار الخيري

تم حلُّه – بريطانيا

مركز اليد العليا للدراسات

يهتم بالدراسات الجيوسياسية والاستراتيجية والإنسانية والأمنية

+UH

جهاز مختص بالأمن السيبراني، ومهمته جمع البيانات وتحليل التهديدات وإدارة المخاطر والاستجابة للحوادث السيبرانية وحماية المصالح الحيوية والقطاعات ذات الأولوية للهيئة، ويرتبط مباشرة بالمستشار العام. يمتلك الجهاز قاعدة بيانات عالمية وفريدة، تحتوي على أكبر قدر ممكن من المعلومات المتوفرة من استخبارات المصادر المفتوحة (OSINT)، وتنتج منها رسوم بيانية وخرائط وتحليلات وتقارير

النجدة

برنامج إسعافات أولية وعناية فورية مؤقتة وإنذار عالمي إلى جنودنا حول العالم للدفاع عن مناضل يعمل تحت رايتنا من خطر مباشر محدق؛ بغرض محاولة الوصول به إلى أفضل وضع أمني ممكن

Sayches

منصة مفتوحة المصدر مصممة لحماية ودفاع وتمكين صحافة المصلحة العامة ومناصرة التدفق الحر للمعلومات

أيديولوجيـــا

إسلامية أصولية

معاداة أبو بكر وعمر وعائشة

معاداة الصهيونية

معاداة الحداثة والإمبريالية الغربية

قضايــا عالميــة

القضاء على الاستعمار

حقوق الإنسان المسلم

تحرير البقاع المقدسة

ظهور الإمام المهدي