تاريـخ النشـر: 29/12/2022  |  آخـر تحديـث: 29/12/2022

🌐 العالــم


قم بالتحرُّك الميداني لإظهار مناهضتك لجريمة الشذوذ الجنسي؛ دفاعًا عن القيم الدينية والأخلاقية وكرامة الإنسان، فلا مكان للمثلية الجنسية في عالمنا

هناك مجموعة متنوعة من الحجج التي نقدمها في معارضتنا للشذوذ الجنسي (المثلية الجنسية). تتضمن بعض الحجج الأكثر شيوعًا ما يلي:

  • المعتقدات الدينية: يتعارض مع تعاليم الدين، وبالتالي فهو خاطئ من الناحية الأخلاقية.

  • القيم التقليدية: يتعارض مع الأدوار التقليدية للجنسين، والمنظومة الأسرية، والنظام الطبيعي للأشياء.

  • المخاطر الصحية: يؤدي إلى نتائج صحية سلبية. من المرجَّح أن ينشر فيروس نقص المناعة البشرية وغيره من الأمراض المنقولة جنسيًا.

  • حماية الأطفال: يُعرِّض الأطفال لأنماط حياة غير مناسبة وضارة بنموهم.

  • السلامة العامة: يهدد الأمن القومي؛ لأنه يُضعِّف الجيش، ويهدد النمو السكَّاني، ويؤدي إلى زيادة الجرائم أو المشكلات الاجتماعية.

تعتبِر التعاليم الإسلامية الشذوذ الجنسي جريمة؛ يستند هذا الاعتقاد إلى آيات من القرآن وأحاديث من السنة. وفقًا للمصدرين، يُنظر إلى الشذوذ على أنه انتهاك للنظام الطبيعي للخلق وانحراف عن القاعدة. إن النظام الطبيعي للخلق أمر أنشأه الله، ويقوم على مبادئ منها أن الرجال والنساء خلقوا لأغراض مختلفة ويجب أن يؤدوا أدوارًا معينة في المجتمع والعلاقات. 

ندفع لاتخاذ الإجراءات اللازمة لمناهضة جريمة الشذوذ الجنسي